الرئيسية » الحمل و رعاية الطفل » الالتهابات التي قد تؤثر على طفلك

الالتهابات التي قد تؤثر على طفلك

قد يولد طفلك مصابا ببعض الامراض الوراثية لذا يجب عليك عند شعورك بان طفلك لدية أى اعراض الذهاب الى المستشفى لفحص طفلك وبداية علاجة مبكرا وخصوصا الطفل لايجب أن تنتظرى الكثير أذا ما لاحظتى شىء وطبعا لازم تتابعى تطعيم طفلك.

نتعرض،في جميع مراحل الحياة، للعديد من الفيروسات والبكتريا. كجزء من آلية الدفاع لدينا، ينتج الجسم أضداداً للمساعدة في مكافحة العدوى. إذا كان لديك أضداد فيروس أو بكتيريا معينة، فأنت ‘ممنع وحاصل على التطعيم’ وتساعد الأضداد في منع أو الحد من الاصابة بالعدوى مرة أخرى.

الحصبة الالمانية

إذا تعرضتي للاصابة بالحميراء (الحصبة الألمانية) في الأشهر الأربعة الأولى من الحمل فيمكن أن تؤثر بشكل خطير على الرؤيا والسمع لدى طفلك، فضلا عن التسبب في تشوهات دماغية وقلبية.

إذا لم تكوني متطعيمه، و حصل تماس مع مصاب بالحصبة الألمانية، أخبري طبيبك فورا. تظهر اختبارات الدم ما إذا كنت مصابة بالعدوى و ستكونين قادرة على اتخاذ الاجراءات المناسبة.

الأمراض المنقولة جنسيا

الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي في ازدياد والكلاميديا ​ ​هي الأكثر شيوعا. لا تظهرالأمراض المنقولة جنسياً أعراضاً في الغالب، لذلك قد لا تعرفين إذا ما كنت مصابة بها. وعلى أية حال، فإن العديد من الأمراض التي تنتقل عبر الاتصال الجنسي تؤثر على صحة طفلك أثناء الحمل وبعد الولادة.

إذا كان لديك أي سبب للاعتقاد بأنك أو شريكك تحملان احد الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي، عليكما إجراء الفحوص اللازمة في أقرب وقت ممكن. بإمكانك استشارة طبيبك أو القابلة ، أو الذهاب إلى العيادة البولية التناسليه أو عيادة الصحة الجنسية، إذا كنت تفضلين ذلك. علما ان السرية مضمونه ..

فيروس نقص المناعة المكتسبة والإيدز

يعرض عليك اختبار سري لفيروس نقص المناعة المكتسبة كجزء من الرعاية الروتينية قبل الولادة. ستقوم قابلتك او طبيبك بمناقشة نتائج الاختبار معك، وستكون الاستشارة متاحةً إذا كانت النتيجة إيجابية. و يمكنك أيضا الذهاب إلى عيادة الصحة الجنسية لإجراء اختبار فيروس نقص المناعة البشرية و طلب الاستشارة.

تشير الأدلة الحالية أنه من غير المرجح ان تتأثر الأم الحامل لفيروس نقص المناعة البشرية ،و في صحة جيدة ودون أعراض للعدوى، سلبا بسبب الحمل. ويمكن أن ينتقل فيروس نقص المناعة البشرية من الامهات المصابات عبر حليب الأم. وعلى أية حال، من الممكن الحد من خطر انتقال فيروس نقص المناعة البشرية لطفلك أثناء الحمل وبعد الولادة.

تحتوي صفحة فحوص واختبارات ما قبل الولادة على المزيد من المعلومات حول هذه المخاطر.

إذا كنت مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، تحدثي مع طبيبك أو القابلة حول صحتك والخيارات المتاحة لك.