الرئيسية » الحمل و رعاية الطفل » المشاعر والعلاقات والحمل وأحساس المرأة الحامل

المشاعر والعلاقات والحمل وأحساس المرأة الحامل

من الطبيعى جداً أن نرى المرأة الحامل فى هذا الوقت متوترة وعصبية وخصوصاً فى أول شهور الحمل وخصوصا ال3 شهور الأولى  ويجب على أسرة المرأة الحامل تحملها فى هذا الوقت لأن فى هذا الوقت تتغير هرمونات المرأة ككل وهذا يودى بها الى التوتر والمزاجية السيئة وتغير انفعالتها كليا فيجب على الأسرة احتوائها وأحساسها بالحنان.

المشاعر والعواطف أثناء حملك

يحدث الحمل تغييرات كبيرة على علاقتك، وخاصة إذا كان هذا هو حملك الأول. يتعامل بعض الناس مع هذه التغيرات بسهولة، في حين أن البعض الآخر يجدها أكثر صعوبة. يختلف الأمر من شخص لآخر.

مجادلة الزوجين بين الحين والآخر أثناء الحمل أمر شائع تماماً، بغض النظر عن مدى تطلعهما إلى أن يكون لديهما ولد.  بعض ذلك يمكن أن لا يكون له علاقة بالحمل، ولكن يمكن أن يدفعهم الشعور بالقلق حول المستقبل وكيفية التعامل معه إلى مثل هذه المشاكل. من المهم أن ندرك أنه خلال فترة الحمل هناك أسباب مفهومة للصعوبات التي تواجهكم، وأسباب وجيهة كذلك للتقارب أكثر والشعور بالمحبة.

العائلة والأصدقاء

الحمل وقت خاص لك ولشريك حياتك، ويمكن أن يكون هناك الكثير من الناس الآخرين المهتمون بطفلك، مثل أبويك، وأخواتك، وإخوتك وأصدقائك.

يمكن أن يقدم الناس قدرا كبيرا من المساعدة بجميع أنواع الطرق، وستكونين سعيدة حتماً لاهتمامهم ودعمهم. ولكن ربما يمكن أن يبدو كما لو أنهم يتحكمون بحملك و طفلك. إذا كان هذا هو ما تشعرين به، فيمكن أن يكونمن الجيد للجميع أن تشرحي بلطف أن هناك بعض القرارات التي يجب عليك اتخاذها مع رفيق حياتك، و أن هناك بعض الأشياء التي تفضلين أن تفعليها بنفسك.

وقد تجدين أيضا أن كونك حاملا يضعك على جانب تلقي الكثير من النصائح وربما قليل من الانتقادات أيضا. يمكن أن تكون النصائح في بعض الأحيان مفيدة و أحياناً لا، كما يمكن أن تكون الانتقادات مؤذية حقا. الشيء المهم هو تقرير بما هو مناسب لك. فهو بالنهاية حملك وطفلك انت.