الرئيسية » الحمل و رعاية الطفل » بعض الحكم الجميلة عن عظامة الأم

بعض الحكم الجميلة عن عظامة الأم

الام لاأى كلام يستطيع أن يوصف عظامة وروعة الأم يكفى أن الام ذكرت فى القرأن والاحاديث يجب على الابناء أن يطيعوا ألام الحديث قال الام ثم الام ثم الام الاب ذكر مرة واحدة هذا يدل على عظامة الام.
حكم عن الأم لاشك في أن كل واحد منا يحب أمه ويحب أن يسمعها أجمل الكلام وإليكم بعض ماقيل في الأم وروعتها حثنا إسلامنا على بر الأم وحبها والإحسان إليها فقال الله تعالى في محكم كتابه العظيم: “وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً ” الإسراء23″ “وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ” لقمان 14 “وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْراً حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ” الأحقاف15 وهنا نورد كذلك أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم في بر الوالدين منها: “قلت يا رسول الله: من أبر؟ قال: أمك. قلت: ثم من؟ قال :ثم أمك. ثم أباك ثم الأقرب فالأقرب” الراوي: معاوية بن حيدة القشيري – خلاصة الدرجة: حسن – المحدث: ابن عساكر – المصدر: معجم الشيوخ. نبدأ بأبيات الشعر التي قيلت في الأم قال الأمام الشافعي : واخضع لأمك وأرضها فعقوقها إحدى الكِبَــرْ قال جميل الزهاوي: لَيْـسَ يَرْقَـى الأَبْنَـاءُ فِـي أُمَّـةٍ مَـا لَـمْ تَكُـنْ قَـدْ تَـرَقَّـتْ الأُمَّـهَاتُ قال أبو العلاء المعري العَيْـشُ مَاضٍ فَأَكْـرِمْ وَالِدَيْـكَ بِـه والأُمُّ أَوْلَـى بِـإِكْـرَامٍ وَإِحْـسَـانِ وَحَسْبُهَا الحَمْـلُ وَالإِرْضَـاعُ تُدْمِنُـهُ أَمْـرَانِ بِالفَضْـلِ نَـالاَ كُلَّ إِنْسَـانِ قال المتنبي : أَحِـنُّ إِلَى الكَـأْسِ التِي شَـرِبَتْ بِهَـا وأَهْـوَى لِمَثْـوَاهَا التُّـرَابَ وَمَا ضَـمَّا ماذاأهديك يازهرةالبستان يا حبًا ًتغلغل في عمق وجداني يامن إختارك الله لي أمًا تمضي الليالي الساهرة ترعاني رجاءًياأمي أخبريني عن هدية تليق بما بادرت به من تفان محبوبةأنت بين النساءجميعًا فكلماتك نوريسري في كياني أسمعهامنك بقلبي وكل مشاعري ليس كما يسمع الناس بالآذان لوكنت أملك الدنياومافيها لكانت تلك هديتي بكل امتنان لكني لاأملك سوىقلب بسيط يحمل لك كثيرًامن العرفان أهديه إليك في يومك الحالي نابضًابالصدق مع أحلى الأماني