الرئيسية » الحمل و رعاية الطفل » تعرفى على اهم الطرق التى تساعدك على الاهتمام بنفسك بعد الولاده

تعرفى على اهم الطرق التى تساعدك على الاهتمام بنفسك بعد الولاده

نقدم اليكم اليوم اهم النصائح التى يجب اتباعها حتى تتخلصين من المشاكل التى قد عانيتى منها بعد مرحله الولاده حيث ان المرأه فى فتره الولاده تقل فيها الاهتمام بنفسها بسب شعورها بالتعب والارهاق لذلك تعرفى معانا على اهم الطرق التى تساعدك على الاهتمام بنفسك بعد الولاده

كيفَ تهتم المرأة بنفسها بعد الولادة التواجُد بالقُرب من أشخاصٍ يقدّمونَ الدعم الجيّد للمرأة، كالزوج والأم والأخت أو بعض الأصدقاء لتربية الطفل الرضيع، وتقديم بعض النصائح الهامّة في الأمومة والتربية. شُرب الماء بكميّة كافية وأخذ بعض الفيتامينات والعناصر المُهمّة للجسد وبالأخص إذا كانت المرأة تُرضع الطفل طبيعيّاً، فبهذهِ الطريقة يعوّض الجسد العناصر التّي يفقدها ويُقدّمَ الطاقة اللازمة للمرأة لتستطيع القيام بنشاطها اليوميّ بشكلٍ طبيعيّ.

مُحاولة فهم بُكاء الطفل وأسبابه، فعندَ القيام بذلِك تُصبح الأم قادرةً على تهدئة الطفل بشكلٍ أسرع مِمّا يُتيحُ لها المجال لتهتم بنفسها أكثر. التحلّي بالصبر؛ فالأسابيع الأولى قد تكونُ صعبةً جدّاً على الأم والطفل، لذلِكَ عليها الصبر والتحمُّل، فالعصبيّة والإحباط لن يُفيدانها بشيءٍ إلّا أنَّ الوضع سيسوءُ أكثر.

الجلوس على الشرفة وقراءة بعض الكُتب التحفيزيّة، أو الاستماع إلى برامج توعويّة مع شُرب كأس من الشاي الأخضر أو الأعشاب، لتشعُر المرأة بالراحة. وضع جدول زمنيّ لتستطيع قضاء بعض الوقت مع الأهل والأصدقاء، فبعد الولادة قد تشعر المرأة بالوحدة لتواجدها الدائم في البيت، لذلِكَ ومن الجيّد الخروج لرؤية النّاس.

مُمارسة التمارين الرياضيّة؛ ففي فترة الحمل لا تستطيع المرأة مُمارسة التمارين الرياضيّة بشكلٍ جيّد، فيُصبِحُ جسدُها ضعيفاً ويفتقر إلى الرشاقة، لذلِكَ من الجيّد التسجيل في نادٍ رياضيّ أو الخروج للمشي لعويض الأشهُر اللتي أمضتها في الجلوس.

الذهاب إلى مُنتجعٍ صحيّ لتحصُلَ على يومٍ من الراحة والاستجمام، كجلسات المساج الاسترخائيّة أو قضاء اليوم في المسبح، أو غيرها من الأمور التّي تُساعد بالشعور بالراحة. تعبئة حوض الاستحمام بالماء الدافئ من وقتٍ لآخر، فذلِكَ يعمل على التخلُّص من التعب والقلق الذّي تشعُر به المرأة.

تناول الأطعمة المُفيدة للأم والطفل، فتناول كُل ما هُوَ مُفيد يعمل على تقوية الجسد، وتقديم العناصر التّي يحتاجها الطفل بالرّضاعة الطبيعيّة.

مُراجعة الطبيب في كُل فترة للتأكُّد من أنَّ كُلَّ شيءٍ طبيعيّ، وأنّ صحّة الأم جيّدة بشكلٍ عام.