الرئيسية » الحمل و رعاية الطفل » تعرف على كيفيه كشف كذب طفلك

تعرف على كيفيه كشف كذب طفلك

طبعا كلنا نعرف ان سنوات عمر الطفل الاولى تقوم بتشكيل كل شئ مهم بداخله و لذلك اليوم سوف اقدم اليكم موضوع مه كتير و هو عن كيفيه كشف اذا كان طفلك يكذب عليك ام لا

الحقيقة والخيال
ففى تلك السن ينشط الخيال لدى الاطفال ولايفرق فيها بين الحقيقة والخيال وفى تلك السن ينشط عقله ويكون مخصب بالأحداث الحقيقية والخيالية وعندما يقوم الطفل بخلق قصص خيالية من الخطأ الفادح ان نقوم بمعاقبته على هذا وأن نؤنبوه وهناك من يفعلون ذلك ويقومون بتأنيب ومعاقبة الطفل على هذ وويعتبرونه كذبا ولا يأخذون فى الاعتبار أنه لايعلم الفرق بين الحقيقة والخيال وفى هذه الحالة سيكون لديك خيارين :
– تكتفين بالصمت تجاه ما يقول

– تشاركينه بعبارة تعطى لكلامه شكل الحقيقة
فمثلا عندما يأتى طفلك من المدرسة ويقول لقد سافرت مع معلمتى فى الطائرة يمكن أن تجيبى واو انك تحب السفؤ أخبرنى من من أصدقائك كانوا معكم.

وهنا قد يشرع الطفل فى الإجابة عن السؤال وفى هذه الحالة لقد أعطيتى لخياله مجال لكى يعبر عن أحلامه ويمكنك معرفة طموحاته وأحلامه من خلال تلك القصص وإذا كانت الخيالات هى عبارة عن أحداث تمثل طموحاته وأحلامه فهى علامات نبوغ وذكاء واضحة.

هناك حالات فى هذه السن يكذب فيها الطفل للحصول على ما يريد أو لكى يتجنب ما لا يريد ولكنه لا يشعر بالذنب حيث أنه غير واعى لقبح الكذب ويجب عليك فى هذه السن ألا تقومى بتضخيم الأمر ولا تعطيه حجم أكبر منه فقط انظرى له بجدية وقولى أنه من الخطأ ان نكذب وأنك ستكونين مرتاحة أكثر عندما يقول الحقيقة لا تقولى ذلك لكى بعترف وبعد ذلك تعاقبيه

فبذلك لقد أعطيته سببا للكذب.
الأطفال بعد سن السادسة
يبدأ الطفل بعد السادسة بتمييز الخيال والحقيقة ولا بعبر بالقصص الخيالية يإصرار كما كان يفعل فى السابق قبل السادسة ويعرف أن فى هذه الحالة سيسبب خيبة أمل لوالديه أو أنها ستسب بعقابه وغضب والديه عليه ويكون الشعور بالذنب نتيجة الخطأ موجود فى هذه السن فى حال انه لم يكن موجود فيما قبل ذلك فتبدأ شخصيته بالتشكيل وعندما يصل إلى سن السابعة او الثامنة يكتشف ان الكذب يمكن ان يغير امراً جسيما فيقوم بإستخدمه.

ويأتى هنا دور التربية والتوجيه وهناك بعض الآباء يفرطون فى محاولة معالجة هذه المشكلة قبل أوانها اى فبل السادسة وهذا لا يعتبر كذب فيقومون بالتأنيب والتأديب وهو عمل وجهد ضائعان فى وقت خاطئ فييأس الآباء عندما يصلوا للسن التى من الواجب عمل فيها هذا وقد كانوا يحاولون فى الوقت الذى خيل لهم أنه مشكلة وينسحبون فى الوقت الذى يكون التدخل فيه واجب فإن سن السادسة وما بعده يكون الوقت المناسب لتدخل الآباء التأديبى وإليكى بعض الحلول.

حلول مشكلة الكذب:
اكتشفى سبب الكذب وابحثى عن حل
عليكى كأم أن تكونى منتبهة إلى كذب طفلك وان تبحثى عن نوع هذا الكذب وقبل كل هذا يجب عليكى أن تكتشفى سبب الكذب فهو أهم فى حد ذاته من الكذب نفسه فهو يحدد ويحكم سلوكيات طفلك وبالتالى سيساعد فى حل مشكلة الكذب.
تناقشى مع طفلك حول موضوع الصدق وحدثيه عن فوائده

حاولى التحدث مع طفلك عن فوائد الصدق وكيف أنه عندما يكون صادثا يرضى ربه ويرضيكى وأن الصدق منجى مهما كان مقدار الخطأ وأنه عندما يكون صادقاً يكون محل لثقة الناش وأنه كيف ان الكذب يغضب الله ويغضبك ويغضب والده ويفقد الناس ثقتهم به وحاولى قص قصة عن الكذب ولتكن الراعى والذئاب وقومى بمناقشته فيها.
تحديد عاقبة الكذب

يجب تحديد عواقب محددة للكذب ويفضل أن يعرفها الطفل مسبقا قبل أن يكذب وقد أثبت أن حرمان الطفل من الأشياء التى يحبها عقابا على كذبه يعد من الأساليب الناجحة جدا مع العلم ان ال ضرب والضرب المبرح فى بعض الأوقات لا يأتى بالشئ المنشود مع الطفل العنيد ويجب أيضا على الولدين أن يفصلا بين الخطأ والكذب فالعقاب فيما يخص الخطا وكان صادقاً لابد وأن يكون شئ أقل من عقابه عندما يكذب فعندما يكذب هم فعلان الخطأ والكذب ويكون العقاب مضاعف بينما الصادق بيعاقب فقط على الخطأ ويمكن أن يشكر على صدقه إن لم يكن لكى الرغبة فى مكافأته علي صدقه.
اثبتى على العقوبة
بمعنى أنه يجب عليكى ان تنفذى عقوبة الكذب بعد الاتفاق على مجموعة قاعد للصدق وعواقب الكذب ولا يصلح ان تقومى بتنفيذ العقاب تارة وتركه فى مرة أخر\ة ففى هذه الحالة لن يجدى العقاب نتيجة.
لا يثاب الكاذب
فإذا قام طفلك بالكذب للحصول على شئ فعليك أن تحرصى ألا يحصل عليه حتى لا يتخيل له أن هذه مكافأة الكذب.

لا تجعلى طفلك يشعر بالعار
احرصى على ألا تكون الرسالى التى توصلينها لطفلك هى أنه طفل سئ لأن ذلك سيشعره بالخزى وعدم القبول مما يسبب مشاكل نفسية أخرى فقط عليك ان تجعليه يشعر أنك حزينة من تصرفه وكذب وليس أنه طفل سئ.

لا تنصبى فخا لطفلك
فإن نصب الفخ للطفل غالبا ما يؤدى إلى نتجة عكسية فأنت بذلك تخلقى منه كاذب حويط يحاول التخطيط لكذبه وبذلك لقد تفاقمت المشكلة فلا تذهبى له وتحاصريه وتسأليه ما إذا كان فعل هذا الشئ أم لا فأغلب الأطفال يكذبون عند محاصرتهم بهذا السؤال بل أن هناك من يكذبون خوفاً رغم عدم فعلهم لأى شئ خاطئ والأصح هنا ان تذهبى له وتقومى بالتكلم معه بلهجة حاسمة وتقولين أن ما فعله هوة شئ خاطئ ويجب ألا يفعله مرة أخرى وبذلك تكونين أبعدتى عنه فرصة أن يكذب عليكى.