الرئيسية » الحمل و رعاية الطفل » تكوّن الأجنّة التوائم – الأسبوع الثاني والثلاثون من الحمل

تكوّن الأجنّة التوائم – الأسبوع الثاني والثلاثون من الحمل

نعرض لكم اليوم من خلال موقعنا هذا موقع استراحة حوا كل ما هو جديد عن

تكوّن الأجنّة التوائم – الأسبوع الثاني والثلاثون من الحمل

في هذه المرحلة، يستمر ذراعا وساقا وجذع كل جنين في الامتلاء إلى أن يصير كل جزء منها متناسباً مع حجم الرأس. ومع الأسبوع الثاني والثلاثين، يصل وزن كل جنين إلى نحو 1.5 كيلوغراماً ويصبح شكله أشبه بالمواليد الجدد أكثر فأكثر. كما يصير طول الجنين الآن ما يعادل 41 سنتيمتراً من رأسه إلى أخمص قدمه.

قد تلاحظين في هذا الشهر أن التوأم لا يكثران من الحركة كما في السابق. وهذا أمر لا يدعو إلى القلق، إذ أن حجمهما قد كبر وضاقت عليهما مساحة اللعب داخل الرحم. وما دمتِ تشعرين بحركتهما فاعلمي أنهما بخير. صدقي أو لا تصدقي! ما زال أمام التوأم خطوات في مرحلة نموهما. يمكن أن يزيد وزنهما على الأقل 600 غرام قبل موعد الولادة.

تستمر أجهزة التوأم في النضوج ويمرران كميات كبيرة من الماء من خلال المثانة: وهو تدريب مفيد على عملية التبوّل بعد الولادة. عمّا قريب، يمكنك أن تتساءلي عمّا يتمناه التوأم، فقد أظهرت الأشعة على الدماغ أن لدى الأجنّة فترات من النوم والأحلام خلال الشهر الثامن.

تكون رؤوس بعض الأجنّة مغطاة بالشعر بالكامل، بينما لا يكون لدى البعض الآخر إلا خصلات قليلة من الشعر. إن شعر الرأس الكثيف عند الولادة لا يعنى بالضرورة أن الطفل سيتمتع بشعر كثيف حين يكبر، ولكن الشعر الناعم لدى المولود الجديد عادة ما يدل على أنه سيتميز بشعر أكثر نعومة فيما بعد.

غالباً ما يستعد الجنين للولادة بأن ينقلب رأساً على عقب – فيكون رأسه إلى أسفل. وخلال الأسابيع المقبلة، ستجدين أن الطبيبة أو القابلة (ممرضة التوليد) تهتم كثيراً بوضعية التوأم – ففي بعض الأحيان يعود الجنين إلى وضعيته الأولى فيتجه رأسه إلى أعلى.

في هذه المرحلة تكون جمجمة الجنين مرنة جداً وغير مترابطة الأجزاء تماماً، مما يساعد إلى حد ما في تيسير مرور التوأم من خلال قناة الولادة التي تكون ضيقة نسبياً. ولكن تشتد صلابة عظام التوأم في بقية أجزاء الجسم كما تقلّ حمرة الجلد وتخفّ التجاعيد فيه تدريجياً.

إذا لم تكوني قد تحدثت إلى التوأم بعد، فهذا أوان مناسب للشروع في ذلك. بعد مضي 32 أسبوعاً من بداية الحمل، تكون حاسة السمع لديهما قد أصبحت أكثر تطوراً. وعليك ألا تشعري بأي مشكلة في الدردشة مع التوأم، إذ هناك بعض الدلائل التي تشير إلى أن المواليد الجدد يهتمون إلى حد كبير بالنبرات العالية.