الرئيسية » الحمل و رعاية الطفل » سمنة الطفل و طرق للحد منها و التغلب عليها

سمنة الطفل و طرق للحد منها و التغلب عليها

سمنة الأطفال أصبحت ظاهرة عالمية تحدث في الدول المتقدمة و المتأخرة على حد سواء و في الفترة الأخيرة أصبحت تنتشر و تزيد بشكل كبير مما يساهم في تشكيلها خطرا كبيرا على مستقبل اللانسان و خاصة الدول الفقيرة و المتوسطة.
و مرض السمنة عند الأطفال حاليا مصاب به ما يزيد على اثنين و أربعين مليون طفل على مستوى العالم منهم خمسة و ثلاثون طفلا في الدول النامية وحدها و نسبة الدول العربية من هذا العدد كبير جدا مما يستدعي أن تتكاتف الجهود من أجل القضاء على هذا المرض.
– و هذا المرض يتسبب في إصابة الطفل بالعديد من المخاطر التي تؤثر على صحته منها ما يلي ذكره:
– استمرار السمنة مع الطفل السمين بعدما يكبر و تعرضه للزيادة المفرطة في الوزن.
– بعد بلوغه سن المراهقة التعرض للإصابة بالأمراض القلبية و مرض السكري بنسبة كبيرة.
– الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي و ضغط الدم المرتفع و زيادة نسبة الكوليتسرول في الدم.
– التعرض للضغوط النفسية بسبب عدم مقدرة الطفل على ارتداء الملابس التي يفضلها و شعوره بأنه مختلف عن أقرانه و تعرضه للسخرية من الآخرين.
– التأثير على قدرته في الاستيعاب مما يؤدي إلى فشله دراسيا.
– إصابة الطفل بالاكتئاب و العزلة و الانطوائية و الشعور بالسخط من مظهره و عدم رضائه عنه.
– كلما تقدم الطفل في العمر و هو سمين أصبح تخلصه من الوزن الزائد أكثر صعوبة بنسبة تتجاوز الأربعين بالمائة.
– إصابة الطفل بتوقف التنفس أثناء نومه مما يؤدي إلى استيقاظه بشكل متكرر و هذا سيجعله لا يحصل على كفايته من النوم مما يعرضه للتعب و الإرهاق و عدم القدرة على التركيز.
– تحدث للطفل في بعض الحالات تشوهات في أطراف جسمه.
– نسبة تصل إلى عشرين بالمائة من الأطفال المثابين بالسمنة مصابين بقصور في وظائف الكبد بسبب تراكم الدهون فيه.
– إصابة الطفل عندما يكبر بأمراض الأوعية الدموية كتصلب الشرايين و قصور الشريان التاجي و ارتفاع ضغط الدم و ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.
– الإصابة بالخلل في عملية تمثيل الجسم للغذاء بسبب زيادة تراكم الدهون فيه و هذا يؤدي بدوره إلى عدم مقدرة هرمون الأنسولين على العمل بشكل صحيح مما يساهم في زيادة الخطر بالإصابة بمرض السكري.
– زيادة الخطر بالإصابة بأمراض النقرس و سرطان القولون.
– معدل النمو في الأطفال المصابين بالسمنة مرتفع عن الأطفال العاديين لذلك سيكون مظهر الطفل و شكله أكبر من عمره الحقيقي.
– و لمكافحة هذا المرض من بدايته نقدم إليك النصائح التالية:
– اجعلي طفلك يبتعد عن تناول السكريات و الدهون مثل البسكويت.
– اجعلي طفلك يبتعد عن تناول المشروبات الغازية بأنواعها و العصائر المعلبة و استبدال ذلك بشرب المياه و يمكن خلطها بماء الورد الطبيعي كي يصبح طعمها محببا للطفل.
– اجعلي طفلك يتناول اللبن و منتجاته مثل الزبادي فهي تساهم في بناء جسمه بالشكل الصحيح.
– اجعلي طفلك يتناول الخضروات و الفواكه بكثرة كبديل عن الحلويات المصنعة.
– اجعلي طفلك يعتاد على مضغ الطعام جيدا و عدم ابتلاعه فهذا يؤدي إلى تقليل كمية الطعام التي يتناولها و يقوم بتحسين عملية هضمه.
– اجعلي طفلك يتناول الغداء و العشاء بكميات قليلة على أن تكون الأطعمة تحتوي على الألياف بنسبة عالية.