الرئيسية » الحمل و رعاية الطفل » طرق مختلفه للاهتمام بنفسك وقت الحمل

طرق مختلفه للاهتمام بنفسك وقت الحمل

تعتبر فتره الحمل من اصعب اللحظات التى تمر بها النساء حيث ان المرأه فى ذلك الوقت تعانى من المزيد من التعب والارهاق التى يجعلها تتكاسل عن الاهتمام بنفسها فى هذه الفتره لذلك نقدم اليكى اهم النصائح للاهتمام بنفسك فى فتره الحمل

تحتاج المرأة للعناية الخاصة قبل التفكير بالحمل من حيث التغذية الصحية والسليمة، وتندرج التغذية الصحيّة والسليمة بتناول الأغذية التي تحتوي على جميع العناصر الغذائية والألياف والبروتين وجميع المعادن وتناول الخضروات التي تحتوي على نسبة عالية من حمض الفوليك أو تناول حبوب الفوليك، وذلك لضمان صحة الجنين ونموه بشكل سليم، وإجراء بعض الفحوصات الطبية لضمان صحة الأم وقدرتها على الحمل والإنجاب، وتتمثل هذه الفحوصات بتوضيح نسبة الحديد والمعادن بالجسم، وكذلك قوة الدم ونسبة كل منها بالجسم، وتعويض أي نقص فيه عن طريق تناول أقراص تعزز وتزيد من قوة الجسم.

في الأشهر الوسطى من الحمل تشعر الأم ببعض الراحة من فترة الوحام وتشعر كذلك بحركة الجنين في نهاية الشهر الرابع، ويمكن كذلك معرفة جنس المولود في هذه الفترة، وهذا الأمر يُسعد الام كثيراً ويخفف عنها كل المتاعب التي مرت بها، وبنفس الوقت عليها الاستعداد لمرحلة جديدة ومختلفة من الحمل، حيث إنّ نوعية الغذاء تختلف عما سبق، حيث إنّها تحتاج للبروتينات والألياف بشكل كبير وكذلك النشويّات والكربوهيدرات، مح الحفاظ على توزان الغذاء وتناول كمية مناسبة وحسب حاجة الأم وليس حاجة الأم والطفل، ولا تعملي بمقولة عليك أن تأكلي لاثنين فهذا يزيد من وزنك أنت فقط ولا يزد من وزن الطفل،؛ لأنّ حاجة الجنين يتم إمتصاصها عن طريق الدم من معادن وفيتامينات، لذا حافظي على نوعية الطعام وليس الكمية مع التقليل من نسبة الدهون، وفي هذه المرحلة تحتاج الأم لتناول كميات كبيرة من مشتقات الألبان والأجبان وتناول أقراص الكالسيوم للحفاظ على صحة وسلامة العظام والأسنان لها والجنين، ومن الناحية الجمالية الإستمرار بدهن البشرة والبطن ومنطقة الأرداف بكريم عالي الترطيب ويُفضل زيت الزيتون أو زبدة الشيا بعد كل إستحمام. الأشهر الثلاث الأخيرة من الحمل تبدأ الأم بالشعور بالوزن الزائد وبعض الثقلوعدم القدرة على أداء وظيفتها بالشكل المعتاد، وهذه من الأمور الطبيعية، وذلك بسبب زيادة وزن الجنين وزيادة حجم الماء والمشيمة المحيطة بالجنين في هذه المرحلةت وتشعر الأم بالحركة المستمرة للجنين أثناء النوم وعند الإسترخاء والراحة، وتختلف نوعية الأغذية في هذه المرحلة لذلك يًنصح بالإكثار من الخضروات لتجنب الإصابة بالإمساك وبعض الإلتهابات التي يمكن أن تحدث بسبب سوء التغذية، وكذلك يُنصح بتناول اللحوم الحمراء غير الدهنية والإبتعاد عن التوايل والبهارات التي تزيد من حموضة وحرقة المعدة، ويرافق هذه المرحلة تنماول بعض من المكملات الغذائية نظراً لزيادة إمتصاص الجنين للمعادن والفيتامينات اللازمة لنموه بشكل سليم، لذا يجب تناول أقراص الحديد والفيتامينات المنوعة مثل السينتروم والكالسيوم، ويتم تناول أي نوع من المكملات الغذائية مع العصائر الطبيعية لسرعة الإمتصاص، مع تجني تناول أي من مشتقات الحليب أو الشا والقهوة خلال تناول هذه الفيتامنات، لأنها تمنع الإمتصاص بالكامل وتعيق حركة مرورها للجنين والام وتخرج من الجسم على شكل فضلات، ومن ناحية البشرة على الأم الحامل الزيادة في ترطيب البشرة والبطن والأرداف حتى النهاية، مع تدليك بسيط وخفيف للصدر والنبل ومنطقة الهالة السوداء، لتسهيل عملية الرضاعة وتجنب حدوث التشققات.