الرئيسية » الحمل و رعاية الطفل » علاج مُحتمل لتسمم الحمل

علاج مُحتمل لتسمم الحمل

main-5976

تسمم الحمل؟
ما هو تسمم الحمل هو أحد مضاعفات الحمل التي قد تهدد سلامة الجنين ونموه الطبيعي وتحصل في الأسبوع العشرين من الحمل؛ حيث يحدث إرتفاع لضغط دم الأنثى الحامل عن 140/90 ملميتر زئبقي مصاحباً لذلك خروج البروتين في البول وينتج عنه مضاعفات شديدة تؤثر على الأم وعلى نمو الجنين. وقد يحدث تشنجات عصبية حادة وقد يحتاج الطبيب الى إجراء عملية ولادة قيصرية رغم الخطر الذي يهدد حياة المولود حرصاً على حياة الأم وتزداد نسبة حدوثه كلما تقدم عمر الأم فقد وجدت الدراسات ان الحوامل بعد سن 40 هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.
– دراسة جديدة نُشرت في مجلة الجمعية الأمريكية لأمراض الكلى (Journal of the American Society of Nephrology) تمهد الطريق لعلاج جديد لواحدة من أكثر المضاعفات شيوعا وخطورة في الحمل: تسمم الحمل.
– العلاج الجديد الذي يرى الباحثون أنهُ يطيل عُمر الحمل؛ الأمر الذي يسمح للجنين بالبقاء فترة أطول في الرحم وإتمام النمو ينطوى على استهداف إزالة مواد قابلة للذوبان تُدعى (Fms-Like Tyrosine Kinase-1) وتُختصر كتابتها بـ (sFlt-1).
– أجرى الباحثون إختباراً لتقييم مدى سلامة وفعالية هذا الإجراء وهو إزالة (sFlt-1) من الدم وذلك عن طريق تمرير الدم الخاص بـ11 من الحوامل المصابات بتسمم حمل شديد في الأسبوع الـ23-32 من الحمل من خلال جهاز يحتوي مادة ترتبط بـ(sFlt-1) وتفصله عن مجرى الدم حيث يعود الدم إلى الجسم خالياً منه.
– اللواتي عولجن بهذه الطريقة لمرة واحدة استطعن إطالة مدة الحمل 8 أيام إضافية وأما اللواتي عولجن بإزالة (sFlt-1) من الدم عدة مرات في عدة جلسات حافظن على حملهن لمدة 15 يوم إضافي مما يجعل هذه الطريقة فعالة جداً للواتي يعانين من تسمم الحمل في وقت مبكر جداً من الحمل حيث يسمح هذا العلاج بإطالة مدة الحمل وإعطاء الجنين فرصة إضافة لإتمام النمو والحفاظ على حياته عند إجراء الولادة.