الرئيسية » الحمل و رعاية الطفل » ما هى علامات تلقيح البويضة وبدء الحمل

ما هى علامات تلقيح البويضة وبدء الحمل

مع بدأ الحمل تظهر بعد العلامات التى تدل على الحمل وان شاء الله فى هذه المقالة سنشرح لكم علامات الحمل والتغيرات التى تطرأ على جسم المرأة والبدأ فية واعراضه تعالو معنا نقرأ المقالة ونستفيد وأتمنى أ، تنال أعجابكم .

عندما يتم تلقيح البويضة بالحيوان المنوي يبدأ الحمل وفيما يلي مجموعة من الأعراض التي تظهر عند بدء تلقيح البويضة وبدء الحمل علي جسم المرأة منها تغيرات جسدية وتغيرات نفسية يمكنك ملاحظتها بسهولة لملاحظة الحمل وإتخاذا الإحتياطات اللازمة .

تولد المرأة وهي بداخلها 2 مليون بيضة بداخل المبضين وفي سن البلوغ ينخفض هذا العدد إلي حوالي400000 وهو عدد كبير لأن المرأة تحتاج إلي 400 بويضة فقط لإطلاقهم خلال عمرها . وفي فترة المراهقة تصبح المرأة قادرة علي الإباضة لأول مرة وجاهزة لتلقيح البويضة بعد الزواج .

في المتوسط تعد الدورة التناسلية للمرأة 28 يوم ولكي يحدث الحمل  يجب تلقيح البويضة ولكي تتعرف علي أعراض تلقيح البويضة وبدء الحمل مبكراً  يجب أن تفهم هذه الأعراض جيداً لأن هناك علامات صحيحة وعلامات كاذبة .خصوصاً أن فترة الحمل المبكرة لا يساعدك إختبار الحمل المنزلي معرفة ما إذا كنت حامل أم  . ولكن عند التعرف علي التغيرات الجسدية التي تحدث خلال الإسبوع الأول من الحمل وهذه هي بعض العلامات والأعراض لبدء تلقيح البويضة والحمل .

علامات تلقيح البويضة وبدء الحمل :

1.النزيف :

قد يكون النزيف بعد تقليح البويضة أمر مربك ومخيف للمرأة . ويمكنك ملاحظة وجود النزيف لمدة تصل إلي 8 إلي 12 يوماً بعد الإباضة . ولكن لا داعي من القلق فهي كمية صغيرة من الدم تنخفض بالتدريج عندما تعلق البويضة المخصبة في بطانة الرحم وهو زرع البويضة وأقرب علامة لبدء الحمل .النزيف عادة ليس ثقيل جداً ويستمر لمدة يوم أو إثنين عادة.  قد يكون النزيف مصحوب بتقلصات خفيفة ودم أحمر او بني اللون.

2. الشعور بالتعب :

يعد الشعور بالتعب والإرهاق من العلامات المعروفة لبدء المرحلة المبكرة من الحمل. بمجرد أن يتم تلقيح البويضة المخفصبة في جدار الرحم . وعندما توجد مستويات عالية من هذه الهرمونات وهي المسئولة عن التسبب في الشعور بالتعب والإرهاق .بالإضافة إلي ذلك، قد تواجه بعض النساء إنخفاض ضغط الدم وزيادة إنتاج الدم أثناء الحمل وهذا يسبب التعب والإرهاق .

3. صداع الرأس :

يحدث عند كثير من النساء إنتاج الهرمونات وزيادة الدورة الدموية الناجمة عن تلقيح البويضة المخصبة في جدار الرحم . ويمكن أن يسبب ذلك، الصداع. وبالرغم من أن هذا الصداع قد يستمر خلال الربع الثاني والثالث من الحمل والبداية المبكرة لحمل .

4. تغيرات في الثدي :

عندما تلاحظ وجود قرحة او ملمس ناعم للثدي فهي مؤشرات مبكرة لبدء الحمل . ويرجع ذلك، إلي تدفق الهرمونات عن زرع الجنين .وقد تلاحظ المرأة هذه التغيرات  في الثدي في أقرب وقت لأول أسبوع من الحمل .  هناك مجموعة من العلامات التي يمكن أن تلاحظها مثل الثدي الناعم، تورم، الوخز، زيادة في حجم الثدي . قد تصبح حلمات الثدي أيضاً أكبر وأكثر قتامة أو تواجد خطوط زرقاء وأوردة حول الثدي. قد لا تكون هذه التغيرات مرئية في مراحل لاحقة من الحمل ولكن في بداية الحمل تصبح مرئية أكثر .

 

5. المغص :

من الظواهر الشائعة بمجرد أن يتم تلقيح البويضة تشعر بتمزق في عضلات البطن يمكن  إعتبارها من أعراض بداية الحمل . قد تستمر تقلصات أسفل البطن لفترة طويلة أثناء الحمل. ومع ذلك، هذه التقلصات لا تزعجك في بداية الحمل ولكنها تستمر طوال فترة الحمل وحتي الولادة .

6. عدم حدوث الدورة الشهرية :

إذا غابت الدورة الشهرية،  فهي أول علامات بدء الحمل. لأنه خلال فترة الحمل يبدأ الجسم بإفراز هرمون موجه إلي الغدد التناسلية المشيمية بأن يقيد الدورة الشهرية خلال فترة الحمل . وبذلك، فإن غياب الدورة الشهرية أول علامات بدء تلقيح البويضة .

7. الإفرازات المهبلية :

من المرجح خلال المراحل الأولي من الحمل وجود عدد من الإفرازات المهبلية . قد تلاحظ وجود إفرازات بنية واضحة من المهبل مع رائحة المسك إذا كنت حامل . ومع ذلك، فإن أعراض الحمل قد تختلف من شخص لأخر. وقد تواجه بعض النساء الكثير من الإفرازات المهبلية. وذلك علي حسب إنتاج مستوي هرمون البروجسترون أثناء الحمل والذي يؤدي إلي زيادة الإفرازت المهبلية. هذه الإفرازات مفيدة جداً في الحماية من العدوي وتساعد في زيادة نمو البكتريا الجيدة في المهبل .

8. كثرة الإصابة بالبرد والسعال :

من الأعراض المبكرة لتلقيح البويضة وبدء الحمل هي الإصابة بالبرد أو حمي خفيفة يرافقها إنسداد الأنف والسعال والصفير وقد تواجه أيضاً المغص بجانب هذه الأعراض . غالباً ما يصبح الجسم مع بداية الحمل أكثر عرضة للحمي والبرد بسبب ضعف الجهاز المناعي بعد زرع البويضية في جدار الرحم . ويفضل تنجب التطيب الذاتي حتي لا يحدث أي ضرر للجنين ومن الأفضل دائماً إستشارة الطبيب .

9. كثرة التبول :

توجد العديد من الأسباب وراء الرغبة والحاجة المتكررة  للتبول أثناء الحمل. وأحد التفسيرات المحتملة لذلك، هو زيادة حجم الرحم وخصوصاً مع زيادة حجم الجنين وينمو في الرحم ليشكل ضغط علي المثانة. ومن الأسباب الأخري وراء كثرة التبول في بداية الحمل هو إحتباس السوائل في الأطراف السفلية بالرغم من ان هذه الأعراض تظهر مبكراً إلا أنها يمكن أن تستمر لفترة طويلة أثناء الحمل .

10. عدم الراحة بسبب رائحة أو طعم معين :

تواجه بعض النساء تغير في الإحساس بالطعم في الفم. ويمكن أن تكون ذلك من العلامات الكبري المبكرة لبدء الحمل . وتظهر في صورة عدم الشعور بالراحة والمضايقة بسبب بعض الروائح والأذواق مثل الشاي والقهوة أو البيض .

11. الرغبة  الشديدة في تناول الطعام :

الرغبة الشديدة في تناول الطعام أحد المؤشرات المبكرة للحمل. لأنه خلال فترة الحمل يحتاج الجسم إلي الإحتفاظ  بالمزيد من الماء التي تجعلك جائع في كل وقت . وعادة ما تبدأ الشهوة في تناول الطعام في الأشهر الثلاثة الأولي وبعد ذلك تختفي في الثلث الثاني من الحمل . ومع ذلك، شهوة الطعام قد لا تكون علامة اكيدة علي الحمل أحياناً يحتاج الجسم تعويض نقص العناصر الغذائية الأساسية .

12. الغثيان :

واحد من أشهر العلامات المبكرة لبدء تلقيح البويضة هو الغثيان. لأنه يحدث إرتفاع في مستوي هرمونات الحمل. يبدأ الغثيان في أقرب وقت من غياب الدورة الشهرية. بعض النساء تواجه الغثيان في فترات معينة من اليوم مثل الغثيان في الصباح وهو شائع جداً في حين يعاني البعض من الغثيان طوال اليوم . قد يكون الغثيان مصحوب بالتقيؤ او لا .

13. تغير في تذوق الطعام :

بمجرد بدء الحمل يحدث لدي المرأة تغيرات في  تذوق الطعام سواء الرغبة الشديدة في تناول الطعام أو تنافر لعدم تناول بعض الأطعمة . في حالة حدوث هذه الأعراض بعد مرور 7 أيام من التبويض يمكن أن تكون علامة علي بدء تلقيح البويضة . ويعتقد الأخصائين أن التغير في الهرمونات التي تأتي مع الحمل هي المسئولة عن تغير التذوق.

14. تغيرات في درجة الحرارة :

وفي وقت مبكر من بدء الحمل قد تلاحظ زيادة وإرتفاع في درجة حرارة الجسم بسب زيادة مستوي هرمون البروجسترون. لأنه في حالة عدم تلقيح البويضة تنخفض مستويات هرمون البروجسترون مما يتسبب في إنخفاض درجة الحرارة . وقد تلاحظ بعض النساء إنخفاض واضح في درجة حرارة الجسم بعد 7 – 10 أيام من التبويض .

15. الغثيان في الصباح :

ما يقرب من 99 % من النساء الحوامل يعانوا من الغثيان في الصباح الذي يشمل غثيان وقئ في الصباح. وينتج عنه في بعض الأحيان صداع أو ألام الظهر . ويعد الغثيان الصباحي أحد الأعراض المبكرة للحمل الأكثر صعوبة في السيطرة عليها . يمكن أن يكون الزنجبيل علاج مفيد لهذه المشكلة .

16. الإمساك :

يعد الإمساك من المشاكل الشائعة عند الكثير من الأفراد بالإضافة إلي مجموعة من الأعراض الأخري. يمكن أن تسبب زيادة الهرمونات أثناء الحمل إسترخاء الأمعاء مما يزيد من خطر الإصابة بالإمساك . هناك الكثير من الأدوية الامنة التي تساعدك في التخلص من مشكلة الإمساك .

17. ظهور البثور وحب الشباب :

أحد الأعراض الشائعة لبدء الحمل وتلقيح البويضة. ولكن لا تحاول الضغط علي البثور أو حب الشباب الذي يبدأ في الظهور لأنه يمكن أن يدمر بشرتك ويؤدي إلي إنتشار حب الشباب .

قد تكون هناك مجموعة من الاعراض الأخري التي لا تزال غير معروفة لتلقيح البويضة وبدء الحمل .

متي يمكنك إجراء إختبار الحمل ؟

تم تصميم إختبارات الحمل للبحث عن هرمون HCG  لكي يتم تحديد الحمل . وفي الأساس يقوم الإختبار بتحديد هرمون HCG  الموجود في الغدد التناسلية ويوجد في البول ويزيد بعد فترة التبويض هل لديك فكرة متي يمكنك إجراء إختبار الحمل ؟

أفضل وقت لإجراء إختبار الحمل هو عندما تتأخر الدورة الشهرية فهي مؤشر كبير حول حدوث الحمل. وفي بعض الأحيان بعد مرور هذه الفترة يعطي إختبار الحمل نتائج دقيقة 100%  .بعد ممارسة العلاقة الحميمية مع الزوج بدون إستخدام أي وسيلة لمنع الحمل تتوقع ظهور أي من الأعراض السابقة علي الجسم يمكنك بعدها مباشرة البدء في إجراء إختبار الحمل . ونحن ندرك جميعاً أعراض الحمل مثل القئ، الغثيان، التعب، الدوخة، وما إلي ذلك من الأعراض .

كما أن ملاحظة تغيرات في حجم الثدي أو لون الحلمة أفضل تقيم لإستخدام إختبار الحمل في اليوم الأول بعد الشعور بأي من هذه الأعراض . وتحتاج الإناث البقاء لمدة 24 ساعة قبل إجراء إختبار الحمل بعد ظهور علامات تلقيح البويضة. وإذا كنتي غير متأكدة من موعد  الدورة الشهرية يمكنك ببساطة إجراء إختبار الحمل بعد مرور 3 أسابيع من إجراء العلاقة الحميمية لأنه بعد حوالي 12 يوم من تلقيح البويضة يحدث الحمل ولكن إختبارات الحمل في وقت مبكر يمكن أن تعطي نتائج غير دقيقة. لذلك، كحد ادني يمكنك إجراء إختبار الحمل بعد 7 – 10 أيام من عملية التبويض .