الرئيسية » الحمل و رعاية الطفل » مضاعفات التدخين أثناء الحمل على الأم والطفل

مضاعفات التدخين أثناء الحمل على الأم والطفل

التدخين بكل أنواعه يؤثر على الأنسان بالضرر ويؤدى لأخطار جسيمة على جسم الأنسان ويؤدى الى سرطان فما بالك بالمدخنة التى فى بطنها الجنين فقد تؤثر على الحامل بشكل جسيم وتؤثر على الجنين بشكل أكبر فمن الممكن أن يكون مشوه فيجب عليكى أن تتوقفى عن التدخين.
عزيزتي الحامل، إن لم يكن الحفاظ على صحتك سببا كافيا لإقلاعك عن التدخين، فلابد وأن صحة طفلك القادم تكفي لذلك. فالتدخين يؤثر على صحتيكما قبل الحمل وأثنائه وبعده، إذ أن ما تحتوي عليه السيجارة من نيكوتين وتبغ وأول أكسيد الكربون وغير ذلك من المواد السامة التي تقومين باستتنشاقها تصل إلى الجنين مباشرة عبر مجرى الدم.

بعض أهم الآثار السلبية للتدخين على الطفل والأم:

● ضعف القدرة على الإنجاب.

● الإجهاض أو وﻻدة طفل ميت.

● نقص ما يصل إلى الجنين والأم من أكسجين.

● تسارع ضربات قلب الجنين.

● زيادة احتمالية الولادة قبل الأوان أو ولادة الطفل بوزن منخفض، ما يزيد من احتمالية إصابته بالأمراض وبقائه لفترة طويلة في المستشفي. كما وأن بعض المواليد يموتون بسبب ذلك.

● زيادة احتمالية إصابة المولود بأمراض الجهاز التنفسي.

● حدوث مشاكل في المشيمة، وهي المصدر الذي يحصل الجنين من خلاله على الغذاء والأوكسجين أثناء فترة إقامته في رحم أمه. فعلى سبيل المثال، قد تنفصل المشيمة عن الرحم بشكل مبكر، ما يؤدي إلى النزيف الذي يعد خطرا على الأم والجنين معا. 

ويذكر أن التدخين أثناء الحمل أو بعد الولادة يسببان زيادة في احتمالية وفاة المولود بسبب متلازمة الموت المفاجئ للمواليد وكلما ازداد عدد السجائر التي تدخنها الأم، فإن احتمالية الإصابة بما ذكر أعلاه تزداد، أي أنه لا يوجد “عدد آمن” من السجائر التي من الممكن تدخينها. 

وبالرغم من أن الإقلاع عن التدخين قبل الحمل يفضل على الإقلاع أثنائه، إلا أن من لم تقلع عن التدخين بإمكانها اتخاذ هذا القرار فورا. فيذكر أن فوائد الإقلاع عن التدخين تجنيها الأم والجنين معا بعد أيام قليلة منه، منها عودة ضربات قلب الجنين إلى طبيعتها وانخفاض احتمالية إصابته بالمشاكل التنفسية.

للمزيد:

 أضرار التدخين على الحامل قد تؤدي إلى كارثة

التدخين والانجاب

نصائح لمساعدة المرأة الحامل على الإقلاع عن التدخين:

● تخلصي من كل ما يتعلق بالسجائر، كعيدان الكبريت ومنفضة السجائر.

● اطلبي من الجميع عدم التدخين بالقرب منك.

● تجنبي الذهاب إلى الأماكن العامة التي يرتادها المدخنون والمناطق الخاصة بالمدخنين في الطيارات.

● قللي من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافين (البنين)، منها الشاي والقهوة، ذلك بأن هذه المادة تثير الرغبة بالتدخين.

● استبدلي التدخين بنشاطات أخرى. فعلى سبيل المثال، إن كنت معتادة على التدخين أثناء مشاهدة التلفزيون، فقومي باللعب بالألعاب الموجودة بجهازك الخلوي في تلك الأثناء.

● قومي بالاحتفاظ بالعلكة والبونبون بنكهة النعناع. ويفضل أن تكونا خاليتين من السكر، في متناول يدك للمضغ أو المص عند الشعور بالرغبة بالتدخين.

● مارسي النشاطات لتشتيت ذهنك عن الرغبة بالتدخين وما قد ينجم  عنها من توتر، وذلك إما بالمشي أو غيره من التمارين الرياضية أو القراءة أو غير ذلك.