الرئيسية » الحياة الزوجية » زوجي يتجاهلني أثناء الحديث ماذا افعل؟

زوجي يتجاهلني أثناء الحديث ماذا افعل؟

20151130112041

 

هناك بعض الأزواج لا يحسنون الاستماع إلى الزوجات، بل لا يسمعون إليهن أساساً، وهي مشكلة تعاني منها العديد من النساء، فلا تجد مجالاً للحديث مع الزوج، ومناقشة أمور البيت والأولاد وأي مشاكل قد تواجهها، واليوم نبث لك باقة من النصائح لتجذبي زوجك للتحدث معك، وذلك بحسب ما ورد في مجلة “حياتك”.
احرصي على التواصل مع زوجكِ دائماً فتحدثي إليه وأشعريه بحاجتكِ له وبأن مسؤولية البيت يجب أن تكون بالمشاركة معه، واحرصي على أن تبثيه مشاعركِ وعن رأيكِ في المشكلة التي تواجهكِ وتوقعاتكِ لما سيبدر منه، واحرصي على أن تسمعيه حينما يتحدث فهذا سيجعله يستمع إليكِ أيضاً.
اعملي على ممارسة العديد من الأنشطة والهوايات فهذا سيجعلكِ تطورين من نفسكِ وسيجعل اهتمام زوجكِ بكِ يزداد ويشتاق إليكِ أكثر مما يؤدي بدوره إلى التركيز معكِ حينما تتحدثين إليه.
زوجكِ حينما يرجع من عملكِ فيكون مرهقاً ومتعباً ويحتاج للراحة، لذلك لا تتحدثي معه لأنه لن يستطيع أن يستوعبكِ بشكل جيد ولذلك احرصي على تدليله وجعله يرتاح وهيئي له الجو المناسب لذلك.
عندما يتحدث زوجكِ إليكِ استمعي إلى حديثه بالكامل ولا تقاطعيه حتى لو شعرتِ بالملل فلا تردي عليه بسرعة ولاحظي تعبيرات وجهه وانفعالاته ونبرة صوته وألفاظه المستخدمة فهذا سيساعدكِ في معرفة مقصده ولو بانت عليه علامات التوتر والانفعال فحاولي أن تهدئيه.
إذا لم يصغ إليكِ فلا تنفعلي أو تصرخي لأن الخبراء قد حذروا من ردود فعل الزوج على هذه الأمور فسيكون عنيداً بشكل أكبر، ولذلك فإن الصحيح هو التوقف تماماً عن الحديث حينها والانتظار حين يسألكِ عما تقولينه.
إذا رغبتِ في التحدث إليه فاسأليه عن ذلك بشكل لطيف وهادئ خاصة لو كان جالساً على الحاسوب أو يستخدم هاتفه وإذا تحدث إليكِ فانظري إليه ولا تشغلي نفسكِ بأمر آخر.
عندما تتحدثين إلى زوجكِ إياكِ والتحدث إليه كأنه طفل صغير أو مراهق فهذا الأمر سيجعلكِ في عينيه متسلطة ومستهزئة ويساهم في منحه شعوراً بالغضب ولذلك تناقشي معه بشكل هادئ وقبل أن تنطقي بشيء فكري فيه جيداً.
إذا لاحظتِ أنه مهموم أو مشغول في أمر ما فلا تتحدثي معه، لأنكِ يجب أن تختاري الوقت المناسب حتى يكون مرتاحاً ومهيئاً لأن يستمع وينصت إليكِ ويجيب على تساؤلاتكِ بشكل مريح.
احرصي على أن تتجملي وتتعطري قبل أن تتحدثي إلى زوجكِ لأن الرجل بطبيعته ينجذب إلى المرأة التي تهتم بنفسها وبأناقتها.